التخطي إلى المحتوى

بسم الله الرحمن الرحيم

موضوع يختلف عليه الكثير من الشعب، العنف الأسري وقوانين حماية المرأة هل هي حقيقة يجب أن تطبّق أم هي مجرد موجه انتقادات تمر بها البلاد كحال أي موضوع نقاشي. بعيداً عن المقارنات بيننا وبين الغرب واحترام المرأة وعدم تمييزها مع الرجل في الحقوق والقوانين، يجب على الحكومة العراقية والبرلمان العراقي وضع قوانين صارمة وصريحة في ما يخص المرأة وحقوقها لوقف العنف الأسري القبيح والذي يُصدر صورة سيئة لأي مجتمع لا يحترم المرأة.

لوحظ في الآونة الأخيرة تمييز بين الرجل والمرأة في الحقوق وعدم وجود المساواة بين الطرفين، هو موضوع فكري بحت فالمرأة قد تكون في بعض الأحيان أكثر من نصف المجتمع لمساهمتها في الكثير من المجالات الأسرية والصحية والفنية والسياسية كذلك.

لذلك، ومن منطلق إعطاء الحق لكل شخص، يجب على البرلمان العراقي تقديم اقتراحات قانونية جديدة تحمي المرأة وتساوي حقوقها مع الرجل لوقف ظاهرة العنف الأسري القبيحة المنتشرة في الآونة الأخيرة.

الناشر