التخطي إلى المحتوى

يعتقد أن تسمية مدينة دهوك جاءت من اللهجة الكردية الكرمنجية و التي تعني صاعين او مكيالين (دو)(هوك) لان موقع مدينه دهوك كان طريقا للقوافل فكان يأخذ كمركيا صاعين من القمح او الشعير او الخ. و ينسب البعض هذه التسمية( دهوك ) إلى وجود جبلين كبيرين في المدينة على شكل بيضتين (دو) تعني اثنان ( هوك) او (هيك) وتعني بيضة.

يشير المؤرخ أنور مايي والذي يعتمد في مقولته هذه على معلومات نشرت في مجلة العالمين والتي نشرت تحقيقا لـ (هارتمان) ان اسم دهوك في عهد الامبراطور (ماركوس كلاوديوس تاكيتوس) كان (جاهوك)

اما المؤرخ حسين حزني موكرياني فيقول: في اوساط القرن الرابع الميلادي كان هناك امير باسم (اخ شندو) يحكم هذه المناطق وكان يقوم باخذ ضريبة على شكل كفين وقسطين من كل بضاعة تمر في منطقته لذا فقد سميت المنطقة باسم دهوك. ويؤكد هارتمان ان (اخ شندو) قد حكمها في القرن الثاني الميلادي وتحول الاسم في ما بعد لتتحول إلى شندوخا والتي هي الآن احدى احياء مدينة دهوك.

وبالرغم من أن المؤرخ انور مايي يدعم هذه النظرية التي يطرحها هارتمان الا انه يعود ويربطها باصل كوردي يعني القرية الصغيرة.

وحتى توفيق وهبي أيضا يدعم هذه النظرية، إلا أن الاستاذ امين اوسمان وكما يقوله جمال بابان لا يراها صحيحة بسبب عدم استعمال هذا المصطلح في هذه المنطقة وهو بفارق حرفي الواو والياء.

اما الدكتور فرست مرعى والذي يذكر في احدى مقالاته والتي نشرت مؤخرا ويقول فيها: لان دهوك كانت واقعة امام جبلين وكل منهما كانت تسمى (سرهوك) يعني الاثنان كانتا تحملان اسم (دوسرهوك) ولاجل التبسيط في اللفظ فقد ازيلت احرف (و، س، ر) لتبقى الكلمة على شكل (دهوك). ويستمر كاتبنا في حديثه بقوله ان هناك قرى مسيحية كلدانية تسمي المنطقة باسم (اتوك).

المصدر: (معرفة)